دخول
 
 
Skip Navigation Linksالرئيسية : المركز الإعلامي : الأخبار : تفاصيل الأخبار
السباقات البحرية تشعل المنافسة في "مهرجان تراث الامارات 2" برأس الخيمة
21 /إبريل /2013
المصدر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة

شهد اليوم الرابع من المهرجان الثاني لتراث الامارات الذي  تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع  تحت شعار البحر في مركز الوزارة الثقافي والمجتمعي برأس الخيمة ويمتد إلى المسطحات المائية المحيطة بالإمارة؛ العديد من السباقات التي تميزت بالتنافسية بدأت صباح أمس بمسابقة في الغوص الحر وأخرى في التجديف على بحر رأس الخيمة وكورنيش القواسم.
وأجريت السباقات وسط حضور من المهتمين والمختصين بالتراث الذين تواجدوا على طول فترات السباقات المتعددة، وهو ما كان له أثر واضح خلال فعاليات المهرجان.
ومن أبرز السباقات التي نظمتها الوزارة سباق الصيد والتي شارك فيه عدد كبير من قوارب الصيد واستمرت المسابقة على مدار 4 ساعات متواصلة وفاز القارب (مايدي) بالمركز الاول في مسابقة أكبر وزن في صيد الاسماك وتمكن صيادوه من صيد 34 كيلو من الأسماك، وفي المركز الثاني  فاز القارب (سهيل) ب 20 كيلو، أما فرع المسابقة الآخر فكان عن أكبر طول حيث فاز القارب (الباز) وفي المركز الثاني القارب (البرشه).
شارك في هذه السباقات عدد كبير من موظفي وزارة البيئة والمياه وأعضاء نادي رأس الخيمة للرياضات البحرية والمنتسبين للدفاع المدني برأس الخيمة وشرطة رأس الخيمة وجهاز حماية المنشآت وهيئة الهلال الأحمر، وجمعية الامارات للغوص، وموظفي الاسعاف وإدارتي شرطة دبي ورأس الخيمة للإنقاذ النهري، ودائرة الاشغال والخدمات العامة برأس الخيمة، إضافة إلى عدد من المتطوعين.
وكان من أهم فعاليات المهرجان خلال اليومين الماضيين تدشينه حملة لتنظيف الخور من جهة كورنيش القواسم، وتميزت الحملة بمشاركة بعض الأفراد والمنظمات التطوعية في عملية التنظيف ونشر الوعي البيئي بين المشاركين وجمهور المتابعين لحثهم على المساهمة في تحمل المسؤولية تجاه حماية البيئة البحرية وتنميتها لتظل تنبض بالحياة، إضافة لنشر ثقافة التطوع للحفاظ على البيئة البحرية وهو ما من شأنه زرع قيم إيجابية تعزز الانتماء للوطن.
واستكملت الوزارة فعالياتها اليومية المقامة أمام المركز الثقافي المجتمعي برأس الخيمة ومنها؛ عروض فرق جمعيات الفنون الشعبية، ومعرض التراث ومعرض الحرف اليدوية، كما نظم المهرجان معرض للسفن القديمة، وورشة تعليمية لصناعة الألعاب البحرية التراثية، بجانب عروض السينما البحرية والسباقات التراثية.
بدوره، أكد سعادة بلال البدور الوكيل المساعد لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لشؤون الثقافة والفنون أن الفعاليات المختلفة التي قدمها المهرجان ساهمت بشكل فعال في تعزيز دور التراث الاماراتي في نفوس الأجيال الجديدة، وهو ما ظهر جلياً في توافد أعداد كبيرة من الأهالي، وبخاصة من شريحة الشباب على القرية التراثية  المقامة  حاليا في مركز الوزارة برأس الخيمة، مشيراً إلى أن المهرجان مستمر في تقديم فعالياته المتنوعة الثقافية والتراثية بجانب عروض السينما والمحاضرات التراثية  للأهالي والجماهير حتى ختام المهرجان•
وأضاف البدور أن الدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة لتعزيز المحافظة على التراث الغير مادي كان له كبير الأثر في هذا النجاح الكبير الذي حققه مهرجان تراث الامارات الثاني والذي تنظمه وزارة الثقافة تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للتراث الذي يوافق 18 إبريل من كل عام•
وأوضح سعادة وكيل الوزارة المساعد لشؤون الثقافة والفنون أن المهرجان تضمن العديد من الفعاليات الشيقة التي لاقت إعجاب الجماهير وزوار المهرجان وساهمت بشكل واضح في جذب المئات من الأسر والأفراد يومياً، خاصة وأن اللجنة المنظمة حرصت على توفير جو أسري جميل للاستمتاع بهذه الاحتفالية الخاصة.
جميع الحقوق محفوظة © 2010 , لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع, الإمارات العربية المتحدة