دخول
 
 
Skip Navigation Linksالرئيسية : المركز الإعلامي : الأخبار : تفاصيل الأخبار
وزارة (الثقافة) تختتم مهرجان تراث الإمارات الثاني برأس الخيمة
22 /إبريل /2013
المصدر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة، اختتمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، فعاليات مهرجان تراث الإمارات الثاني، مساء أول أمس السبت الموافق 20 من أبريل الجاري الذي نظمته الوزارة بالمركز الثقافي بإمارة رأس الخيمة، في الفترة من 17 إلى 20 أبريل الجاري، احتفالا باليوم العالمي للتراث، متوجة حفل الختام بتكريم الفائزين في مسابقات السباحة والغوص والتجديف والصيد، إضافة لتكريم ما يزيد عن 45 جهة حكومية وهيئة ومؤسسة وشركات خاصة.
وشهد اليوم الاخير من أيام المهرجان العديد من السباقات البحرية منها الغوص والتجديف بجانب المسابقات الثقافية والتراثية التي نظمت على مسرح القرية التراثية والتي شهدت إقبالاً كثيفاً من الجمهور.
كما ضم اليوم مجموعة كبيرة من الفعاليات التراثية منها العرس التراثي والعروض الفنية التراثية لفرق جمعيات التراث بالدولة، ومعرض تراثي بجانب المحاضرات وورش العمل للأشغال اليدوية التراثية والمرسم الحر.
ويأتي مهرجان الامارات للتراث تماشيا مع الأهداف الاستراتيجية للوزارة (2011-2013) في الارتقاء بالحركة الفنية والحفاظ على التراث الإماراتي غير المادي والتعريف به.
بدوره، أكد سعادة بلال ربيع البدور الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن الوزارة حرصت أن تكون جميع فعاليات مهرجان تراث الامارات، تصب في جانب الأهداف الرئيسية بتأصيل التراث والحفاظ عليه، وتعريف الجيل الجديد بالموروث الشعبي، من خلال فقرات الفنون الشعبية والحرف والصناعات التقليدية في الصيد والمسابقات البحرية والمعارض الفنية المعبرة عن حياة صيادو اللؤلؤ وحياة البحر وورش العمل الخاصة بالتراث البحري ومسابقات تراثية وثقافية بجانب القرية التراثية التي عبرت بشكل كامل عن حياة الإماراتيين القادمة في المناطق الساحلية بالدولة.
وأضاف سعادته أن الاحتفاء بيوم التراث العالمي يعد مناسبة هامة لاستحضار ما للتراث والمخزون الثقافي لبلادنا من أهمية كبرى وحرص الدولة على الاحتفال سنوياَ بتراثنا دليل على تعلق الاماراتيين بحضارتهم وبأعلامهم وثقافتهم ومخزونهم وتراثهم وإقبالنا على إحياء التراث والعناية به من أبرز اهتمامات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
وأشار البدور إلى أن ذلك يتجلى في إعداد العديد من المبادرات والفعاليات المتنوعة للمساهمة من الوزارة في الحفاظ على التراث الإماراتي والسعي إلى تطويره بما يستجيب لمتطلبات العصر من انفتاح وتفاعل حضاري، لافتا معاليه إلى أن تم اختيار إمارة رأس الخيمة لتكون معبرة عن حياة البحر والذي اختارته إدارة المهرجان هذا العام ليكون له شعارا، وذلك للاحتفاء بالبحر ودورة في حياة أهل الإمارات،
ولفت سعادة الوكيل المساعد إلى أن فعاليات المهرجان التي استمرت لأربعة أيام بإمارة رأس الخيمة يجعلنا نؤكد ومن معنا في هذا المهرجان والمهرجانات المماثلة، أهمية المحافظة على التراث من خلال إحيائه بالفعاليات التي تكون بمثابة المدرسة للأجيال الجديدة التي تشاهد التراث مجسدا فيما قدمه الآباء، من فنون وأدوات وحرف تراث  الإمارات.
من ناحية أخرى اختتمت مراكز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للتراث، حيث افتتح صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، فعاليات مهرجان تراث الإمارات، الذي نظمته الوزارة بالمركز الثقافي بأم القيوين الأسبوع الماضي حيث شاركت 22 جمعية متخصصة في التراث والفنون الشعبية، تعبر كل منها عن البيئات المختلفة بالدولة.
ونظم مركز الوزارة الثقافي والمجتمعي بعجمان مهرجان للتراث في الفترة من 17 ولغاية 20 من الشهر الجاري ضم العديد من ورش العمل والفعاليات التراثية ومنها رشة في الرسم ,اخرى في الفنون التشكيلية وورش عمل في صناعة المداخن وصناعة البراقع وعمل الحصالات والرسم على الوجوه إضافة لمعرض للأسر المنتجة ومسابقات تراثية وعروض اليولة بالتعاون مع مركز عجمان لتأهيل المعاقين.

كما نظم المركز الثقافي والمجتمعي في دبا الفجيرة حفل ختام فعاليات اليوم العالمي للتراث وصاحب الاحتفال معرض الأسر المنتجة وفعاليات  الورش التراثية القديمة وفقرة الصيادين (النهمة البحرية)  وعروض الصقارين، والحناء.
كما نظم المركز الثقافي والمجتمعي بمسافي احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للتراث تضمنت فقرة تراثية من تقديم مدرسة البدية للتعليم الأساسي، وفقرة حوار بين الماضي والحاضر لمدرسة رميثة الأنصارية، ورقصة شعبية لمدرسة السيجي، وقدم الشعراء عبدالرحمن المريسي ومحمد المشيخي وابراهيم الشامسي أصبوحة شعرية إضافة للمسابقات التراثية، وفقرة موسيقية بعنوان اماراتي قدمتها مدرسة عبدالله بن عمر للبنين، وعرض اليولة والندبة لمدرسة سعد بن أبي وقاص.
وعرض المركز ضمن فقرات البرنامج مسرحية بعنوان (أنامل تصنع الفرح)، إضافة لفقرة الألعاب الشعبية لمدرسة المعرفة، ورقصة شعبية لمدرسة الشعلة، وموقف تمثيلي لمدرسة البدية للتعليم الاساسي، إضافة للبرزة وفقرة الزفان لمدرسة البدية للتعليم الاساسي، واستضافة ركن للمأكولات الشعبية وزهبة العروس وركن الطب الشعبي القديم وركن أبو سعيد التراثي، وركن مؤسسة النخيل للمقتنيات التراثية.
وتضمنت فعاليات اليوم العالمي للتراث التي نظمتها المركز المجتمعي والثقافي بأبوظبي إقامة عرض الفلكلور الشعبي ومعرض لإصدارات الوزارة وفقرة غنائية شعبية ومسابقات تراثية وثقافية، وذلك في قرية التراث بنادي تراث الإمارات بمنطقة كاسر الأمواج في أبوظبي.
ويهدف الاحتفال باليوم العالمي للتراث في مراكز الوزارة إلى الحفاظ على الموروث الثقافي والمحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها والتي تمثل غايات وزارة الثقافة وتخدم أهدافها الاستراتيجية.

جميع الحقوق محفوظة © 2010 , لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع, الإمارات العربية المتحدة