دخول
 
 
Skip Navigation Linksالرئيسية : المركز الإعلامي : الأخبار : تفاصيل الأخبار
وزارة (الثقافة) تكرم وفود الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في الفلكلور العالمي
5 /ديسمبر /2012
المصدر وزارة الثقافة وتنمية المعرفة

كرّمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، مساء أمس الأول وفود 20 دولة عربية وأجنبية من الدول الشقيقة والصديقة، شاركت من خلال فرق الفلكلور الشعبي لديها في احتفالات الدولة باليوم الوطني 41، والتي نظمتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، في الفترة من 28 نوفمبر الماضي وحتى 3 من ديسمبر الجاري، وأقيم الحفل بفندق النورس بدبي ذلك بحضور سعادة حكم الهاشمي، وكيل الوزارة المساعد لتنمية المجتمع، وعدد من قيادات الوزارة ونحو 360 فنانا يمثلون الفرق المشاركة.
وأشاد رؤساء الوفود المكرمة بحسن التنظيم وكرم الضيافة والحفاوة البالغة التي لاقتها من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وتوفير كافة الإمكانات للفنانين المشاركين في مضرب المثل في احتضان الثقافة والابداع، سيما وأن رسالة الإمارات وبوصلتها هي التعايش بين مختلف الجنسيات، وهو ما تجلى برأيهم من خلال زياراتهم للمراكز الثقافية أو مراكز التسوق التجارية ووجدوا اقبالا ملحوظاً من الجمهور بتنوع مشاربه على مشاركتهم الأداء والعروض.
وعبرت الوفود كذلك عن فخرها بالمشاركة في الذكرى الحادية والأربعين لإعلان اتحاد دولة الإمارات، حيث رأوا السعادة والفخر بالمقابل على وجوه جميع من تابع فقراتهم الفنية الشعبية، مطالبين باستمرار هذا التعاون بين بلدانهم وبين الوزارة في هذه المناسبة العزيزة على قلوب المواطنين والمقيمين.

كما ثمنوا قيام قيادات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بتكريمهم الأمر الذي يجعل الوزارة جسراً للتواصل بين الأفكار والحضارات من خلال ما تتبناه عروض الفلكلور الابداعية التي تجمع بين عدة فنون في شكل فلكلوري واحد.

وأوضحوا أن فرقة استعرضت فنها الفلكلوري طوال فترة بقائها وبشكل يومي على مدى أسبوع كامل بواقع عرض يومي، وتقديمهم نحو 100 عرض فني، زار إمارات الدولة في الفترة من 28 وحتى الرابع من ديسمبر.
وفي كلمته أشاد سعادة حكم الهاشمي الوكيل المساعد لتنمية المجتمع بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بما قدمته الوفود من الدول الشقيقة والصديقة، من فنون راقية وحرصهم على الذين سعوا إلى مشاركة الدولة يومها الوطني41، مضيفا أن الوزارة بما تمتلكه من خبرة في استضافة هذه الفعالية فإنها تبدأ مهمتها باستضافة الضيوف منذ قدومهم إلى أرض الإمارات موفرين لهم سبل الراحة والانتقال من خلال الإقامة الفندقية بين إماراتي دبي والشارقة وتوفير وسائل المواصلات المريحة بما عرف عن الإمارات من الكرم وحسن الضيافة.
وأضاف الهاشمي أن فعالية الفلكلور العالمي تنتقل إلى حيث يوجد الجمهور في أماكن اعتاد ارتيادها وبقوة مثل المراكز التجارية والحدائق العامة والمتنزهات، وهو ما يناسب تلك الفترة لاسيما مع المناخ الجيد في شهر ديسمبر، وهو أحد الأمور التي سجل بها الوفود إعجابهم.
وأشار إلى أن فعالية الفلكلور العالمي من أنجح وأهم الفعاليات في اليوم الوطني لقربها من الجمهور ومشاركة الدول للدولة عيدها ومناسبتها الوطنية الأكبر من خلال الفرق الفنية للفلكلور الشعبي.
وأوضح الهاشمي أن مثل تلك الفعاليات التي تقدمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تسهم في تحقيق استراتيجية الوزارة (2011-2013) والهدف الأول منها الرامي إلى ترسيخ الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها، وترسيخ القيم الثقافية.
وكان الحفل بدأ بعزف السلام الوطني على ألحان آلات النفخ والايقاع والقرب الأسبانية، ثم استعرضت الفرق المشاركة مجموعة من للوحات الفلكلورية والرقصات الشعبية قدمتها أغلب الفرق المكرمة.
جميع الحقوق محفوظة © 2010 , لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع, الإمارات العربية المتحدة